الأحد, 22 أيلول/سبتمبر 2019

Warning: date_diff() expects parameter 2 to be DateTime, null given in E:\web\hayatbib\plugins\content\hbs\hbs.php on line 80

# 21 تفسير سفر التكوين (2)

 

 

المقدمة

خلق الكون (تكوين 1: 1-  2 – 3)

  1.  لماذا يبدأ سفر التكوين بقصة الخليقة؟؟ 

  •   ليؤكد ان إله العهد «يهوه» هو نفسه الله الخالق
  •  ليؤكد سلطان الله المطلق على كل الخليقة – إله واحد لاغير ، إله إسرائيل هو إله كل الامم
  •  قصة الخلق تمهد بل واساس للناموس، الذى هو كلمة الله لشعبه
  •  قصة التكوين تؤكد ايضأ عمل الله الفدائي « في البداية كانت الارض خلابة وخاليه...لكن في نهاية القصة نجد خليقة رائعة وعظيمة باركها وقدسها الله»

 

 

تحليل المقدمة من حيث الاسلوب

  •  يؤكد بروس ولكي Bruce Waltke  ان قصة الخلق تعكس اسلوبا رائعاً وبديعا بل ومعقداً صمم ليؤكد قوة وعظمة وحكمة الله الخالق وتضع الاساس لحياة وفكر مجتمع العهد
  •  الخلق مقسم على سته ايام
  •  الكلمات المفتاحية هي «وقال» «وفصل» «ودعى» «حسن» هذه الكلمات تؤكد قوة الله غير المحدوده وكذلك حضوره في كل مكان.
  •  اسلوب الخلق يتبع الترتيب الاتي:  إعلان، أمر، انفصال، تقرير، تسميه، تقيم...الخ

 

الخلق

تنقسم قصة الخلق إلى قسمين كل قسم يتعامل مع ويناقض الوصفين الاولين وهما «خربة» و «خالية»  الذين وصف بهم الوضع قبل الخلق

خربة

 

خالية

 

اليوم الاول

النور

اليوم الرابع

النور (الشمس والقمر)

اليوم الثاني

الجلد (السحب والبحر)

اليوم الخامس

الطيور والاسماك

اليوم الثالث

ارض ناشفة وجاهزة للإثمار

اليوم السادس

كائنات على الارض وخلق الانسان كتاج للخليقة

 

 

"في البدء خلق الله السماوات والارض"

  • هذه العبارة المفتاحية تدعو القارئ ليقرأ القصة كلها
  • تؤكد ان الله اكمل بكل حكمة في البدء كل عمل الخلق
  • «البدء» يشير إلى كل احداث الخلق (ايام الخليقة السته)
  • الله «الوهيم»  هذا الاسم يعكس طبيعة الله العالى والمتسامي، خالق الكون والمنفصل عن الخليقة
  • «خلق»  برَ – هذا الفعل استخدم في كل الكتاب المقدس فقط لوصف عمل الله فقط
  • «السموات والأرض» &

Please login/register to participate in Comments
يرجى تسجيل الدخول للمشاركة في التعليقات

current menu: mobilemenu.تفسير سفر التكوين